زعيم جماعة “انصار الله” اليمنية يتوعد بضرب البوارج الأمريكية إذا تدخلت واشنطن بشكل أكبر في شؤونها واستهدفت اليمن

صنعاء ـ (أ ف ب) – هدد زعيم “انصار الله” في اليمن عبد الملك الحوثي باستهداف “المصالح” الأميركية في حال هاجمت الولايات المتحدة بلاده، بعد إعلان واشنطن تشكيل تحالف لمجابهة الهجمات التي استهدفت سفنًا تجارية في البحر الأحمر على خلفية الحرب في غزة.

وقال الحوثي في كلمة بثها تلفزيون المسيرة التابع لحركة أنصار الله “اذا كان لدى الأميركي توجّه لأن يصعّد أكثر وأن يورط نفسه أكثر أو أن يرتكب حماقة باستهداف بلدنا وبالحرب على بلدنا، فلن نقف مكتوفي الأيدي وسنستهدفه هو وسنجعل البارجات الأميركية والمصالح الأميركية والحركة الملاحية الأميركية هدفا لصواريخنا وطائراتنا المسيَّرة وعملياتنا العسكرية”.

وقال “لسنا ممن يقف مكتوفي الايدي والعدو يضرب… لا يمكن أن نخاف من التهديد الأميركي”.

ونفّذت جماعة “انصار الله” اليمنية في الآونة الأخيرة سلسلة هجمات طالت سفنا مرتبطة بإسرائيل أو متجهة الى الدولة العبرية في البحر الأحمر، وذلك “نصرة للشعب الفلسطيني” في ظل الحرب بين الدولة العبرية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة.

ودفعت هذه الهجمات العديد من شركات النقل البحري الى تعليق حركة سفنها في الممر الحيوي للتجارة الدولية.

وأعلنت واشنطن الإثنين تشكيل تحالف لمواجهة “هجمات الحوثيين على الشحن البحري الدولي والتجارة العالمية” في البحر الأحمر والتي وصفها وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن بأنها “غير مسبوقة وغير مقبولة وتهدد التدفق الحر للتجارة” في الممر المائي.

ويضم التحالف الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والبحرين وكندا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والنروج والسيشيل وإسبانيا.

وفي أعقاب الإعلان عن التحالف، توعّدت جماعة “انصار الله” اليمنية بأن عملياتهم لن تتوقف، وحذّروا بأن “أي دولة” ستتحرك ضدهم سيتمّ استهداف سفنها في البحر الأحمر.

وأكد زعيم “أنصار الله” الأربعاء أن جماعة “انصار الله” اليمنية تستهدف “بشكل حصري العدو الاسرائيلي… نستهدف السفن التي إما ملكيتها للإسرائيليين أو يملكون جزءًا منها أو تذهب إلى موانئ فلسطين المحتلة جالبة المؤن للعدو الصهيوني”.

واتهم الولايات المتحدة “بالسعي إلى عسكرة” البحر الأحمر، محذرًا الدول الأخرى من “التورط” معها.

وقال “نقول للدول الأوروبية، ليس على سفنكم أي خطورة، تلك التي لا تذهب الى كيان العدو يمكنها العبور بأمان، ولكن عندما تورّطون أنفسكم مع الأميركيين خدمة لإسرائيل فأنتم تورطون شعوبكم بكل معنى الكلمة”.

ومنذ بدء الهجمات بالصواريخ والمسيرات من اليمن على السفن التجارية، علقت عدة شركات كبرى للنقل البحري المرور عبر مضيق باب المندب إلى حين ضمان سلامة الملاحة فيه، منها الدنماركية ميرسك والألمانية هاباغ-ليود والفرنسية سي ام إيه سي جي إم والإيطالية السويسرية إم أس سي، وعملاق النفط البريطاني “بريتيش بتروليوم” (بي بي).

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر في أعقاب هجوم غير مسبوق نفذته الحركة على إسرائيل من قطاع غزة وأسفر عن مقتل نحو 1140 شخصا، غالبيتهم من المدنيين قضى معظمهم في اليوم الأول، بحسب أحدث الأرقام عن السلطات الإسرائيلية.

وردّت إسرائيل على الهجوم الأسوأ في تاريخها بعملية جوية وبرية على غزة، وتعهدت القضاء على حماس التي تحكم القطاع. وفي آخر حصيلة أعلنتها حكومة الحركة الثلاثاء، أسفر القصف الإسرائيلي المستمر عن 19 ألفا و667 شهيدا غالبيتهم من النساء والأطفال.